الحقيقه الكاملة وراء تصريحات أسما شريف منير عن الشعرواى

أثارت التصريحات التى قالتها أسما شريف منير عن وصفها للشيخ محمد متولى الشعرواى بالتطرف غضب شديد وجدل واسع بين الملايين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي ” الذين طالبوه بتقديم الاعتذار الفوري عن هذا الوصف.

أسباب الأزمة
قامت المذيعة ” أسما ” عبر حسابها على الفيس بوك بكتابة تعليق لمتابعيها عن رغبتها فى الحصول على أحد المشايخ الموثوق فيهم من أجل أن يقدموا لها الرأى والمشورة فى العديد من أمور الدين والدنيا، وخاصة أنها فقدت الثقه فى العديد من الدعاة الموجودة، مؤكدة على أن عدد كبير منهم يلجأ إلى التشدد والبعض الأخر يقدمون فتاوى ومعلومات غير موثوق في صحتها والبعض منها يكون خاطىء.

وجاء رد المتابعين والمحبين للمذيعه لتقديم اقتراحات المشايخ التى يمكنها الاعتماد عليهم بذكرهم الشيخ محمد متولى الشعرواى فهو المعروف بأنه رمز الاعتدال وإمام الدعاة، مؤكدين على ثقتهم الكاملة فى آراءه فى الدين والدنيا وأنه يتناول كافة الموضوعات بكل حيادية.


عقب حصول أسما على اقتراحات المتابعين أعلنت عن رفضها فتاوى إمام الدعاة بحجة أنها تحمل آراء متطرفة وهي ترفضها قائلة أنها كانت تستمع إلى فتاوى الشيخ الشعراوى مع جدها زمان، وكانت لا تفهم الكثير من تلك الفيديوهات، وعندما شاهدتها وهى كبيرة لم تصدق كتر التطرف فيها ، لذلك بطلت أسما أن تشاهد فيديوهات الشيخ مرة أخرى.

مما أغضبت تلك التصريحات متابعيها والتى قدمت على أثرها اسماء الاعتذار متابعين ومحبين الشيخ الشعراوي مؤكدة أنها لم تحسن التعبير أو اختيارات الكلمات التى تقولها لانها مازالت تتعلم وأنه ليس لديها إدراك بأهمية كل كلمه تقولها، كما أنها تحاول أن تصلك لمرجع دينى يساعدها على فهم دينها بشكل بسيط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *